/fileadmin/user_upload/bilder/header/kdv.png

Dispergieren – KREIS-DISSOLVER®

Beim Pigmentpulver, der Ausgangsbasis der meisten Dispergieraufgaben, haften viele Primärteilchen aneinander und bilden Agglomerate, einfache Zusammenballungen dieser Teilchen. Die entscheidende Aufgabe einer Dispergiermaschine ist das Aufbrechen der Agglomerate und die Benetzung, also die Umhüllung jedes einzelnen Primärteilchens mit dem Bindemittelfilm

المعلومات الأساسية عن المزج - مع خلاط كرايس KREIS-DISSOLVER®

في مسحوق الصباغ، الذي يعتبر الاساس لمعظم عمليات المزج، تلتصق العديد من الجسيمات الأولية ببعضها البعض وتكون كتلا، أي تكتلات بسيطة لهذه الجسيمات الأولية. المهمة الحاسمة لآلة المزج هو كسر أو تفكيك هذه الكتل وترطيبها، أي لف أو تغليف كل جزء من الجسيمات الأولية بغشاء المادة الرابطة.

ضبط سرعة الدوران القابلة للتغيير

إن ضبط سرعة الدوران القابلة للتغيير يتيح ظروف مثالية للمزج. في الماضي كان هذا ممكن بواسطة أنظمة ضبط السرعة الميكانيكية. اليوم، معظم الخلاطات مزودة بمحول التردد لضبط سرعة الدوران القابلة للتغيير.

مع توفر ميزة ضبط سرعة الدوران القابلة للتغيير من الممكن تغيير السرعة الى مرحلة الإنتاج (تعليب السوائل والمساحيق، المزج، التخفيف) وبالتالي ملائمة لزوجة المنتج.

أسطوانات مسننة قابلة لضبط الارتفاع

شرط آخر مهم، هو قابلية ضبط ارتفاع / علو الأسطوانة المسننة. في بداية الإنتاج يتم تحريك الأسطوانة حتى تصبح قريبة من قاع الخزان ليتسنى البدأ أو الانطلاق بالكمية اللازمة الصغيرة من المادة الرابطة.

مع إضافة المزيد من المواد الخامة يزداد مستوى الملء وحينها يجب ضبط موضع أسطوانة المزج في خزان الخلط. هذا يضمن توزيع وتحريك متساوي  ومتجانس، اي نمط تدفق مثالي (تأثير دونات doughnut effect) وبذلك يتم مزج المنتج بشكل مثالي.

تشغيل الخلاط واستهلاك الطاقة

 عندما تكون تركيبة الطحن الاساسية مثالية يتم تحويل قوة دفع الخلاط عن طريق طاقة القطع الى حرارة احتكاكية. عندما تكون مدة المزج المتوسطة 10 دقائق فإنه يتعين وفقاً لذلك ان ترتفع درجة حرارة المنتج. ارتفاع درجة حرارة المنتج تعتبر دلالة على درجة المزج، أي دلالة على نعومة المنتج.

تعتبر الخلاطات عالية الأداء شرط أساسي للوصول الى درجة المزج الملائمة. لكن عند حساب احتياجات الطاقة، يعتمد ذلك بشكل جوهري على كيفية استخدام الطاقة اثناء عملية الإنتاج.

بسبب مدة المزج القصيرة و حقيقة ان قوة الدفع الكاملة فقط متطلبة في مرحلة المزج الفعلية، فإن تكاليف الطاقة (الكهربائية) غالباً ما تكون أكثر انخفاضاً من تكاليف الطاقة في الخلاطات الأقل قدرة  والغير مستخدمة بشكل صحيح، وأيضا في أنظمة المزج البديلة. هكذا يحتاج خلاط موديل 110 kW  الى اقل من 18 كيلو واط لاجل خلطة من حجم 2000 كيلو غرام ولفترة زمنية تقدر ب 10 دقائق فقط. مع سعر أساسي يقدر ب 0,18 / كيلو واط فإن خلطة من حجم 2000 كيلو غرام ستكلف حوالي 3,30 يورو.اي بمعنى ان كل كيلو غرام يكلف اقل بكثير من نصف سنت، بغض النظر تماماً عن جودة المنتج العالية.

الجوانب الاقتصادية للخلاطات في مقارنة النظام

إن أعمال التطوير المكثفة لسنوات طويلة جعلت خلاط - كرايس KREIS-DISSOLVER® أكثر وأكثر كفاءة وفعالية. اليوم يمكن إنتاج نسبة كبيرة جداً من مواد الدهن بجودة العالية بواسطة خلاط - كرايس KREIS-DISSOLVER® ومن دون استعمال حُبيبات الطحن. حتى إذا كان مزج بعض الاصباغ بالغ الصعوبة يتطلب  استخدام آلات احتكاك / طحن أخرى، فإن عملية ما قبل المزج المثالية تبقى ضرورية لاسباب اقتصادية.

إن المنتج الغير مهيأ للمزج بشكل كافي يتطلب وقتاً طويلاً للمعالجة على نُظم أخرى. نتيجة لذلك، فان أي قصور أو أخطاء فى مرحلة ما قبل المزج لا يمكن بعد ذلك تصحيحها أو تسويتها، وان تم تصحيحها وتسويتها فذلك سوف يتطلب مجهود عالي جدا في مراحل الانتاج اللاحقة.

شكل أدوات المزج

شرط مهم لتحقيق عملية المزج هو التحريك المتساوي والمتجانس للمنتج حتى حافة خزان الخلط. واثناء ذلك وبحسب معرفتنا فإن تصميم أسطوانات الخلط وشكل المسننات ...الخ، لا يعتبر امراً حاسماً.

من الممكن حتى الحصول على نتائج مثالية مع أسطوانات ناعمة وملساء تماماً وبالمقابل ذات قطر كبير. عمليّاً، لدى الأقراص الناعمة والملساء والغير مسننة عيب، هو أن اتصالها بالخلطة الأساسية ليس دائما مؤكد أو مضمون عند اضافة الأصباغ.

لاجل الأنظمة عالية التعبئة مثل الوان الطلاءات، المعاجين والحشوات، معجون PVC، طلاء البرايمر السفلي، طلاءات مارين (الطلاءات البحرية)، معاجين أكسيد التيتان و المواد اللاصقة والمواد المانعة للتسرب اثبتت الأسطوانات المسننة المزدوجة نفسها في السوق بنجاح.

مزج الصباغات

من اجل انتاج الألوان والطلاءات بكفاءة وبشكل اقتصادي  فإنه من الضروري الاستفادة من الأصباغ بأكبر قدر ممكن. مع خلاطات - كرايس KREIS-DISSOLVER® وبالإتصال مع تقنيات نيمان المجربة للمعالجة من المُمكن مثلا تفتيت وطحن طلاءات أكسيد التيتان البيضاء او أحبار الطباعة فيلكس بأكبر قدر ممكن (إستفادة قصوى!).

Feinheiten < 5µm sind problemlos möglich. Nach dem Dispergieren des Mahlgutes wird dieses in einem Prozessbehälter komplettiert. Ein Vermahlen mit Rührwerksmühlen ist nicht erforderlich. Durch das maximale Ausreiben des Pigmentes ist bei gegebener Standardfarbstärke eine Reduzierung der Pigmentmenge möglich. Folge ist eine nicht unerhebliche Kosteneinsparung.

Ebenfalls lassen sich anorgansiche Pigmente mit dem KREIS-DISSOLVER® oft bereits auf Endqualität (Feinheit, Farbstärke, etc.) dispergieren.

 

 

المعاجين العالية اللزوجة

إن متطلبات الجودة المتزايدة في منتجات اليوم تستلزم دائما أفضل المرافق والتجهيزات للتصنيع. حتى المعاجين والمنتجات العالية اللزوجة الى ما يزيد على 500.000 cP ، والتي لاتزال اليوم تُنتج على نطاق واسع بعاجّنات، يمكن أن تُنتج بخلاطات كرايس KREIS-DISSOLVER® لدينا، ليس فقط بشكل اقتصادي بل أيضاً بأفضل وأمثل جودة.